تاج محل – دمعة على خد الزمن

تاج محل - دمعة على خد الزمن

لم يكن ذلك الأثر العملاق الذي عُرف عالميا بإسم “تاج محل”، سوى دمعة حزن خلدها الإمبراطور المغولي حاكم الهند “غياث الدين خُرم جهانكير”، الذي أشتهر بإسم “شاه جهان”.

فعندما فقد زوجته “أرجمند بانوبيكم” الذي كان يدعوها بـ”ممتاز محل” أي جوهرة القصر، أراد أن يُخلد ذكراها بأعظم تاج في التاريخ، فأنشأ لها ضريحًا عملاقًا تجمع عمارته بين الفن الفارسي والعثماني والهندي، ليصبح الأكثر تميزًا في العمارة المغولية.

بُني “تاج محل”، والذي يقف في شمال غرب الهند، وتحديدًا على الضفة الجنوبية لنهر “يامونا” بمدينة أكرا، من رخام المرمر الأبيض الخالص، لذلك يتغير لونه مع انعكاس ضوء القمر والشمس عليه، وقد وصف شاه جهان ذلك بأن “الشمس والقمر تذرف الدموع من الأسى”، كما طُعم الهيكل بـ28 نوعًا من الأحجار الكريمة وشبة الكريمة كالفيروز، واللازورد، والليس، والتبت، والكريستال، واليشم، التي تم استيرادها من الصين وراجستان والبنجاب وأفغانستان وسريلانكا، أما الجزيرة العربية فجاء منها حجر “العقيق”، وقد استخدم في نقل تلك المواد ما يقرب من ألف فيل.

تاج محل - دمعة على خد الزمن
تاج محل

الطريق إلى القصر

لتصل إلى ذلك الضريح عليك أن تعبر بوابته الرئيسية الضخمة التي يصل ارتفاعها إلى 35 متر، شيدت من الحجر الرملي الأحمر، يعلوها 22 قبة صغيرة بعدد السنوات التي استغرقها البناء، على يمين البوابة توجد مباني مسقوفة كانت بمثابة غرف للنوم لنحو 20 ألف من العاملين الذين بنوا ذلك التاج، وبمجرد أن تعبر البوابة تجد حديقة الضريح التي تصل مساحتها إلى 300 متر، يتوسطها بركة مياه مستطيلة، تبدأ من بعد البوابة حتى تنتهي عند هيكل التاج، وفي منتصف المسافة بين البركة والقبر يوجد خزان ماء رخامي.

كم استغرق بناء “تاج محل

استغرق بناء الضريح 22 عاما، حيث بدأت عمليات البناء عام 1632 وانتهت عام 1653، أما المآذن والمساجد والبوابة والحديقة، فاحتاج بناءهم 10 سنوات إضافية، بتكلفة وصلت إلى 32 مليون روبية، شارك في بناء الضريح أكثر من 20 ألف من المهندسين والعمال، كانوا جميعا تحت إشراف الإمبراطور، من بينهم المهندس “أحمد لاهوري” المصمم الرئيسي للضريح، والمهندس “إسماعيل أفندي” مصمم القبة الرئيسية، والمهندس “عيسى محمد أفندي” الذي أضاف اللمسة المعمارية الفارسية، بالإضافة إلى الخطاط الإيراني ” أمانة خان”.

ولقد عُثر على قائمة في الجانب الشمالي من النهر، منقوش عليها أسماء 671 من المشاركين في بناء الضريح، وكانوا جميعا من الهند وبلاد فارس وأوروبا وتركيا وإيران وسوريا وآسيا الوسطي، يرى بعض الأثريون أن تلك القائمة كتبها العمال الحرفيين الذين كانوا يعملون في البناء تخليدًا لأسمائهم، وبعد خمس سنوات من إنتهاء البناء، قام “أورنكزيب” بثوره ضد أبيه “شاه جهان” وعزله من الحكم، وحدد اقامته حتى توفى عام 1666، فدفنه بضريحه داخل التاج بجوار ضريح زوجته.

أدت الشهرة التي اكتسبها تاج محل إلي سعي العديد من الثقافات والدول لتقليده في حدائقهم، ما أدي إلي ظهور نسخ مقلدة له في كل من حديقة نافذة على العالم مدينة ترفيهية، وتقع في الجزء الغربي من مدينة “شينزين” الصينية، وعدة مباني صممت على شكل تاج محل مثل تاج محل بنغلادش، ومقبرة “البيبي كا”، في أورانقاباد في ولاية ماهاراشتارا، وكازينو وفندق ترامب تاج محل في مدينة أتلانتيك في ولاية نيوجيرسي الأمريكية، وضريح طرابلس شرين في مدينة “مالواكي”، بولاية ويسكونسن الأمريكية.

تاج محل – دمعة على خد الزمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تمرير للأعلى